منتدى المعرفة

محمد بشر وليس كالبشر بل هو ياقوتة والناس كالحجر
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الفن ومذاهبه فی النثر الإسلامي والأموي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عمر صبيح
Admin


عدد المساهمات : 43
تاريخ التسجيل : 19/10/2009

مُساهمةموضوع: الفن ومذاهبه فی النثر الإسلامي والأموي   الأربعاء أكتوبر 21, 2009 8:45 am

الفن ومذاهبه فی النثر الإسلامي والأموي

٢١ تشرين الأول (أكتوبر) ٢٠٠٩بقلم رسول عبادي

توطئه

إنَّ النثر الفنی من أهم الأنواع الأدبیه، فقد استقبله الأدب العربی منذ ظهوره وفسح له مجالاً واسعاً فأقبل علیه کثیرٌ من الأدباء والکتّاب البارعین وألَّفوا آثاراً قیِّمه بهذا النوع من النثر وأهدوها إلی الأدب العربی. للنَّثر الفنی شأن عظیم ومقام رفیع بین سائر أنواع الأدب وأکثر هؤلاء الّذین قاموا بالبحث عنه إنّما تناولوا أهمّ أنواع النثر الفنی فی العصر العباسی خاصه القرن الرابع منه. کما هومعروف أنَّ القرن الرابع من أزهی أدوار الأدب العربی بما فیه من العلماء والأدباء والإنتاجات الأدبیه والعلمیه القیِّمه التی لم یعهدها العرب من قبلُ، والباحثون معظمهم قد عالجوا هذا العصر وأدبه وفنونه ولا حاجه بالبحث عنه أکثر من هذا. لکنهم مع الأسف الشدید لم یهتمّوا ببدایه هذا النثر وسیر تطوره فی الأدوار السابقه کالإسلامیه والأمویه کما تستحقّه. إذن، نتحدث فی هذا المقال عن تطور النثر الفنی وازدهاره فی العصر الإسلامی والأموی.



الفن فی النثر الإسلامی والأموی
فتح الإسلام صفحه جدیده فی تاریخ النثر العربی، هی صفحه دین قویم بُعث به رسول عظیم لیُخرج الناس من الظلمات إلی النور، وینقل العرب وغیر العرب من حیاه الفوضی والهجمه والخرافه والوثنیه والعداوه إلی حیاه مدنیه قوامها سعاده الجنس البشری ورخائه.

توسّعت دائره النثر إثر الفتوحات الإسلامیه وظهرت فیه خصائص فنیه کثیره بالقیاس مع النثر الجاهلی ویجری أول الأمر فی الصوره التی کان یجری فیها لعهد صدر الإسلام، والکاتب لا یتأنق فیها ولا یقصد إلی تفنن أوزخرف فنی خاص، إنّما یقصد إلی أداء غرضه فی عباره جزله مصقوله یغلب علیها الإیجاز.

شاع فی هذا العصر ثلاثه أنواع من النثر: الخطابه، الرسائل والتوقیعات.

1-الخطابه
فقد ازدهرت الخطابه ازدهاراً واسعاً فی العصر الأموی وصاحب هذا الازدهار عنایه واسعه من الخطباء علی اختلاف أغراضهم بإحکام خطابتهم عن طریق البیان التام والحجه البالغه والألفاظ المؤنّقه، ولا عجب فی ذلک، لأنّهم کانوا یریدون بخطبهم فی أکثر إقناع النّاس واسکات الخصوم و. استماله القلوب حتی یصنع فیها ما یصنع الغیث فی التربه الکریمه. کل خطیب من أیّ حزب ومع أیّ غرض، کان یحاول أن یحقّق لخطبه کلّ ما یمکن من آلات البیان والبلاغه، کلٌ بحسب طاقته ومواهبه. لبیان خصائص الخطابه الأمویه، نسلطّ الضوء ابتداءً علی کل أقسام الخطابه فی موجز الکلام ثم نعرض أشهر الخطباء لکل نوع منها مشیرین إلی خصائصه الفنیه بذکر قطعه من خطبه وتحلیلها.

ازدهرت الخطابه فی هذا العصر ازدهاراً ملحوظاً وقد عملت فی هذا الازدهار أسباب مختلفه، منها السیاسی، ومنها الدینی، ومنها العقلی. علی هذا الأساس، تتفرع الخطابه الأمویه إلی ثلاثه أقسام: الخطابه السیاسیه، خطابه المحافل والخطابه الدینیه.

أما الخطابه السیاسیه فکان کل حزب من الأحزاب السیاسیه یتّخذ الخطابه وسیله إلی نقد خصومه وبیان نظریته السیاسیه واستماله الناس إلیها. من أشهر خطبائها: قطری بن الفجاءه وأبوحمزه الخارجی من حزب الخوارج، والمختار الثقفی وعبدالله بن مطیع من الشیعه، وزیاد بن أبیه وحجاج بن یوسف من بنی أمیه. [1]

اشتهر من بین الخطباء السیاسیین زیاد بن أبیه، فإنه کان حسن الألفاظ جیّد المعانی، کأنما أوتی فصل الخطاب. فیه یقول الشعبی: « ما سمعتُ متکلماً علی منبر قطُّ تکلّم فأحسن إلا أحببتُ أن یسکت خوفاًأن یسیء إلا زیاداً، فإنّه کلما أکثر کان أجود کلاماً. » [2] أشهر خطبه زیاد خطبه البتراء، إنما سُمّیت بذلک لأنّه لم یبتدئ بالتحمید والتمجید خلافاً مع العاده المألوفه بین خطباء السلف. والخطبه تبدأ هکذا:

« أما بعد، فان الجهاله الجهلاء والضلاله العمیاء، والغی الموفی بأهله علی النار، ما فیه سفهاؤکم ویشتمل علیه حلماؤکم، من الأمور العظام، ینبت فیها الصغیر ولایتحاشی عنها الکبیر ؛ کانّکم لم تقرؤوا کتاب الله، ولم تسمعوا ما أعدّ الله من الثواب الکریم لأهل طاعته، والعذاب الألیم لأهل معصیته، فی الزمن السرمدی الذی لایزول.

أتکونون کمن طرفت عینیه الدنیا وسدّت مسامعه الشهوات واختار الفانیه علی الباقیه ولا تذکرون أنّکم أحدثتم فی الإسلام الحدث الذی لم تسبقوا الیه، من ترککم الضعیف یُقهَر ویؤخذ ماله…. ما انتم بالحلماء ولقد اتبعتم السفهاء، فلم یزل بکم ما ترون من قیامکم دونهم حتی انتهکوا حرم الإسلام، ثم أطرقوا وراءکم کنوساً فی مکانس الریب… » [3]

هذه القطعه من الخطبه یرینا مدی عنایه زیاد بتألیفها، یستهلها ببیان غوایه أهل البصره وضلالتهم وانحرافهم عن هدی الإسلام والقرآن الکریم. ثم یبیِّن لهم سیاسته الّتی سیأخذهم بها وأنّها لیِّن فی غیر ضعف وشده فی غیر عنف ویختمها بالوعید الشدید یشوبه بالترغیب.

والخطبه کلّها مؤلّفه من ألفاظ جزله مختاره، لیس فیها غریب مستکره ولا ساقط ردیء، فیها القوه والمتانه وفیها ضروب من الصور البیانیه کالتشبیه والاستعاره والکنایه. غیر أنّه لا یعمد زیاد فیها إلی السجع متّبعاً سنه الخلفاء الراشدین فی عدم استخدام السجع وهی محکمه التنسیق کل فقره ترتبط بأختها والأفکار تتوالی فی نظم منطقی. فیه یقول شوقی ضیف: « لم یکن زیاد فی تألیفها ذا عقل فطری بسیط، فعقله مدعم بالفکر الجدید وهوالفکر الذی أخذ یستسیغ ما لدی الأجانب من نظریه تفویض الإلهی وغیرها، ولکن دون أن یذوب فیهم، ودون أن ینسی شخصیته العربیه وأسلوب قومه المحکم القائم علی استخدام اللفظ المصقول، الذی یروعنا برونقه وسلاسه نظمه ووضوح دلالته.» [4]

ویعتبر إنعام الجندی أسلوب زیاد فی هذه الخطبه من أجمل الأسالیب الفنیّه فی النثر العربی، وأکثرها إحکاماً وأغناها قدره علی التعبیر، ومفردات وتنوّعاً. [5]

وخطابه المحافل قد نمت فی هذا العصر بحکم نموالسلطان العربی، فکانت الرجال والوفود تقدم علی الخلفاء والولاه لأغراض مختلفه مثل الشکوی والاستمناح، أوالتهنئه والتعزیه وغیر ذلک من الأغراض.

وخطباء المحافل کانوا یحاولون أکثر فأکثر للتأنق فی خطابتهم [6] وهذا طبیعی، لأنَّ خطبهم کانت محدوده ولا تتجاوز فی کثیر منها عده کلمات. إنَّهم کانوا یلقونها بین أیدی الخلفاء والولاه ویسعون فیها أن تروعهم وتستمیل إلیهم قلوبهم، ومن أجل ذلک کانوا یلتزمون فیها السجع حتی یوفِّروا لها کل حلیه صوتیه ممکنه.

أشهر خطباء المحافل فی هذا العصر هوالأحنف بن قیس زعیم تمیم البصره. فقد کان الأحنف یفد لقومه علی معاویه ویلقی إلیه بحاجاتهم فی عبارات مسجّعه منمّقه علی هذه الشاکله:

« یا أمیرالمؤمنین، أهل البصره عدد یسیر، وعظم کسیر، مع تتابع من المُحول، واتصال من الذّحول، فالمکثِرُ فیها قد أطرق، والمُقِلُّ قد أملقَ، وبلغ منه المُخنَقَ، فإن رأی أمیرالمؤمنین أن یُنعِشُ الفقیر، ویجبر الکسیرَ ویَسهِّل العسیر، ویأمر بالعطاء، لیکشف البلاء، ویزیل اللّأواء، وإنَّ السید مَن یُعمُّ ولایخصّ ویدعوالجَفلی، ولا یدعوالنّفری، وإن أُحسن إلیه شکر، وإن أسیء إلیه غفرَ، ثم یکون من وراءِ ذلک لرعیته عمادا یدفع عنهم المُلمّات، ویکشف عنهم المُعضلات.» [7]

کما نری یجعل الأحنف السجع الأداه الرئیسیه لتزیین کلامه وتدبیجه ویرکب الشطط فیه إلی أن لا یترک عباره دون السجع وموازنه. فیها أیضاً أنواع من الطباق والمقابله.

وخطباء المواعظ والقصص قد خطوا بخطابتهم خطوات واسعه نحوالصقل والتجوید لأسالیبهم وتلوین معانیهم وتنویعها وتفریعها فروعاً کثیره. وبما أنّ هؤلاء الخطباء کانوا یخاطبون الهیئه الاجتماعیه برمتها علی اختلاف طبقاتها من خاصه وعامه ومن عرب وموال، هبطوا بأسالیبهم قلیلاً عن مستوی أسالیب الخطابه السیاسیه حتی تفهم جمیع الطبقات، وحتی لا یرتفعوا بکلامهم عن فئات العامه، ومع هذا الهبوط لم یخرجوا إلی کلام السوقه، بل وازنوا موازنه دقیقه بین کلامهم ومستوی الفصاحه، فأخلوه من الألفاظ الغریبه وفی الوقت نفسه لم یسقطوا به إلی ألفاظ مبتذله وألجأهم ضیق معانیهم إلی التنویع فیها والتفریع والتولید، کما ألجأهم إلی ضروب من التکرار والترادف، ولم یلبثوا دن تحولوا بها إلی صوره من الأسلوب المزدوج الذی یقف فی منزله وسطی بین أسلوب المسجع والأسلوب المرسل ولم نکن نبالغ إذا قلنا: هؤلاء الخطباء هم الذین هیّئوا لبروز هذا الأسلوب الذی شاع فیما بعد بین الکتّاب مثل عبد الحمید الکاتب والجاحظ ومن جری مجراهما. تستخدم فی هذا الأسلوب ضروب من التصویر أومن التشبیهات والاستعارات وتقتبس فی کثیر من جوانبها آی الذکر الحکیم. وقد جعلهم حدیثهم عن الثواب والعقاب، والجنه والنار، والطاعه والعصیان، والحیاه والموت، والإیمان والکفر وغیرها من الموضوعات أن یقیموا کلامهم علی الطباق والمقابله، مثل قول الحسن البصری:

( لا تَبع دنیاکَ بآخِرَتِکَ فتربحهما جمیعاً، ولا تبِع آخِرَتَکَ بِدُنیاک فتَخسَرهما جَمیعاً، وإذا رأیت النّاسَ فی الخَیر فَنافِسهُم فیه وإذا رأیتَهم فی الشَّرِّ فلا تغبطهم به، الثّواءُ ها هنا قلیل، والبقاء هناک طویل، فخذوا صفاء الدنیا وذروا کدرها.) [8]

کما نشاهد عباراتها مسجعه موزونه وقد تلوّنت من البدایه إلی نهایتها بألوان الطباق والمقابله. نعم، الحسن البصری هوخیر من یصوّر أسلوب الوعّاظ المبنی علی الازدواج واستخدام بعض الصور وتلوین الکلام بأنواع الطباق والمقابله وحتی یمکننا القول: إنه إمام هذا الأسلوب وزعیمه فی عصره.

2- الترسل
أما الرسائل فکانت تجری أول الأمر فی الصوره التی کانت تجری فیها لعهد صدر الإسلام، فکاتبها لا یتأنّق فیها ولا یقصد إلی تفنن أوزخرف فنی خاص، إنّما یقصد إلی أداء غرضه فی عبارات جزله مصقوله یغلب علیها الإیجاز، غیر أنّ من منتصف القرن الأول الهجری تغیّرت الحال وتکاملت الرغبات للعنایه بالرسائل فی تلوینها بضروب من التجوید والجمال الفنی، کأنما لم تعد الغایه أن تؤدی أغراضها فحسب، بل أضیف إلی ذلک غایه أخری أن تروع القارئین والسامعین بتحبیرها وتنمیقها. کأنها قطعه موسیقیه أولوحات تصویریه، ولم یکتفوا بذلک فی هدا الحد، بل أخذوا ینوعون فی معانیها ویطنبون صوراً مختلفه من الإطناب. سرعان ما أطال عمروبن نافع کاتب عبیدالله بن زیاد رسائله طولاً شدیداً [9]. وهکذا حلّ الإطناب محل الإیجاز فی الکتابه العربیه وأول من ظهر تفوقه فی صناعه الکتابه التفصیلیه هوأبوالعلاء سالم مولی هشام بن عبد الملك [10] ثم تلمیذه عبد الحمید بن یحیی الکاتب الذی نقل تقالید الفرس إلی الکتابه العربیه وأثّر أکثر فأکثر فی تطور النثر الفنی وتکامله وهی ظاهره أنتجها التطور العقلی الذی أصابه العرب.

فی عصر الحجاج فضلاً عن طول الرسائل وما یطوی فیها من الصنعه فی بسط التعبیر ومدّه، یلاحظ أنّ بعض هذه الرسائل کان یعتمد علی السجع. وکان الحجاج نفسه یسجّع أحیاناً کما کان یسجّع بعض من یکاتبونه.

کان الحجاج من أشهر کتّاب الرسائل السیاسیه فی العصر الأموی. فإنّه لم یکن یعمد إلی السجع فی کتبه ورسائله دائماً، بل إنما کان فی القله وحیناً بعد حین. ولیس معنی ذلک أنه لم یکن یهتمّ بالتأنق والتنمیق، فقد کان یسعی إلی تحقیق ذلک دائماً، وکان یتّخذ إلیه الإغراب فی اللفظ حیناً، وحیناً یتّخذ الصور والاستعارات الطریفه، والرساله التی کتب إلی عبدالملک علی هذه الشاکله خیر ما یصوّر ذلک عنده: « أما بعد فأنا نخبر أمیرالمؤمنین أنه لم یصب أرضنا وابلٌ منذُ کتبت أخبره عن سُقیا الله ایّانا، إلّا ما بلَّ وجه الأرض من الطّشِّ والرّشِّ والرّذاذِ حتی دقعت الأرض واقشعرت واغبرّت وثارت فی نواحیها أعاصیرُ تذرودقاق الأرض من ترابها، وأمسک الفلاحون بأیدیهم من شده الأرض واعتزازها وامتناعها وأرضنا أرضٌ سریعٌ تغیّرها، وشیک تفکّرها، سَیِّئٌ ظنُّ أهلها عند قحوط المطر، حتی أرسل اللهُ بالقبول یوم الجمعه، فأثارت زبرجاً منقطعاً متمصراً ثم أعقبته الشمال یوم السبت، فطحطحت عنه جهامه وألّفت منقطعه، جمعت متمصِّره، حتی انتَضَدَ فاستوی وطما وطحا وکان جوناً مرثعنا قریباً رواعده ثم عادت عوائده بوابل منهمل منسجل یردف بعضه بعضاً،کلّما أردف شؤبوب أردفته شآبیب بشده وقعه علی عراض… [11] »

واضح أنّ هذه الرساله لیست مسجوعه، مع ذلک أحکمت صنعتها، سواء من حیث اختیار ألفاظها واستعمال الغریب المقبول فیها، أومن حیث دقتها فی تصویر الجدب وهوتصویر قد فکّر فیه الحجاج طویلاً قبل أن یحکمه ویضبط التشبیهات والاستعارات التی تمثّله، کأنه شاعر یجمع أشتات خیاله لکی یبدع هذه اللوحه البدیعه.

لم تکن الرسائل السیاسیه وحدها هی التی یطّرد لها النمووالازدهار، بل شارکتها فی ذلک الرسائل الاجتماعیه أوالشخصیه، لأن کتّاب هذه الرسائل کانوا یعیشون فی تلک الحقب التی أخذ البلغاء یهتمون فیها بتنمیق أسالیبهم وإیداعها ضروباً من البیان والفصاحه.

أشهر کتّاب الرسائل الشخصیه لهذا العصر هوعبدالله بن معاویه بن عبدالله بن جعفر، فإنه یقول فی رساله إلی أحد أصدقائه:

« أما بَعدُ فَقد عاقَنی الشَّکُ فی أمرک عن عزیمه الرأی فیک. ابتدأتنی بِلُطف عن غیر خبره، ثم أعقَبَتنی جفاء عن غیر ذَنب، فأطمعَنی أوّلُک فی إخائک وأیأسَنی آخِرُک من وفائک، فلا أنا فی الیوم مجمع لک اطّراحاً، ولا أنا فی غدٍ وانتظاره منک علی ثقه. فسُبحانَ مَن لوشاءَ کشف بإیضاح الرأی فی أمرک عن عزیمه فیک، فأقَمنا علی ائتلاف، أوافتَرقنا علی اختلاف والسلام.» [12]

والرساله علی قصرها یبیّن جهد کاتبها فی تلوینها وتحبیرها، فقد بناها علی الطباق والمقابله بین المعانی والألفاظ، والتوازن بین العبارات والکلمات الفصیحه ذات المخارج الحسنه کأنه شاعر بیِّن أوخطیب لسِن یضفی من لسنه وبیانه علی رسالته.

وأصحاب الرساتل الدینیه والجدلیه هم أنفسهم أرباب البیان والبلاغه من الخطباء المفوهین أمثال حسن بصری والغیلان الدمشقی. کانت هذه الرسائل تستخدم الأسلوب المزدوج الذی یأخذ بأطراف من التصویر والطباق. کتب حسن بصری إلی عمر بن عبد العزیز فی صفه الإمام العادل:

« اعلم یا أمیر المؤمنین أن الله جعلَ الامام العادلَ قوام کل مائل وقصد کل جائرٍ ؛ واصلاح کل فاسدِ، ومقره کل ضعیف، ونصفه کل مظلوم، ومفزع کل ملهوف. والامام العدل یا أمیرالمؤمنین کالراعی الشفیق علی ابله والرفیق بها، الذی یرتاد لها أطیب المراعی یذودها عن مراتع الهلکه ویحمیها من السباع، ویکنفها من أدنی الحر والقرّ. والامام العدل یا أمیرالمؤمنین کالأب الحانی علی ولده، یسعی لهم صغاراً ویعلمهم کباراً، یکتسب لهم فی حیاته، ویُدخِّر لهم بعد مماته. والامام العدل یا أمیر المؤمنین کالأم شفیقه البرّه بولدها، حملته کرهاً، ووضَعته کُرهاً، ورَبَّته طفلاً، تسهر بسهره، وتسکن بسکونه، ترضعه تاره، وتفطمه أخری، وتفرح بعافیته، وتغم بشکایته.. [13] »

تحمل هذه القطعه من الرساله کل الخصائص التی کانت تتحلّی بها خطب الحسن، فیها الازدواج والترادف الصوتی والتکرار، وفیها التقابل والطباق والتشبیهات وغیر ذلک من حلی بیانیه. فضلاً عن ذلک، کان یقتبس آی القرآن الکریم یضمنها رسائله یصوّر بها فکره ویوشی بها تعبیره، کما نری فی آثاره الأخر خطابهً کانت أورساله.

یمکن القول أنّ هؤلاء الوعاظ هم الذین ألانوا أسالیب اللغه العربیه وحمّلوها من الطاقات ما یستطیع أن یعبّر به عن المعانی الدقیقه، فإنّهم فتحوا أبواباً لا حصر لها فی مسائل الدین والعقیده، وتحوّلوا بمعانیهم یفرّعون فیها و یولّدون ویأتون بکل جدید مستطرف وبدیع مستحسن.

فی أوائل القرن الثانی للهجره قامت نهضه عظیمه فی کتابه الرسائل بید سالم من موالی هشام بن عبد الملک. کان سالم یعرف الیونانیه وترجم منها بعض رسائل أرسططالیس. [14] وعدّه ابن الندیم أحد البلغاء العشره الأوّل فی تاریخ العرب وأدبهم. [15] وله رسائل تبلغ نحومائه ورقه. واحتفظ الطبری فی تاریخه [16] له برساله کتبها عن هشام إلی خالد القسری وهذه الرساله وحدها یرینا شیئاً من فنه وبیانه وتفصح عن عنایه مؤلفها بأسلوبه الشبیه بسبک الوعاظ مثل الحسن البصری. هذا الأسلوب مبنی علی الازدواج والترادف الصوتی ویتکئ علی الحال اتکاءً شدیداً فی صیاغته.

جدیر بالذکر أنّ أسلوب المزدوج للخطباء والوعاظ لفت اهتمام کتّاب آخرین أمثال سالم ونقل سالم هذا الأسلوب إلی تلمیذه عبد الحمید. لم نعد نشکّ فی أنّ سالم وعبد الحمید استعارا أسلوبهما الکتابی من مواعظ هؤلاء الخطباء والوعاظ. استطاع عبد الحمید أن ینقل تقالید الفرس والیونان إلی الکتابه العربیه حتی صار امام هذه الصناعه ولقّب « بالکاتب » تعظیماً لشأنه [17]، فإنّه أبلغ کتّاب الدواوین وزعیمهم فی العصر الأموی دون منازع، لأنّه أول من وضع للکتابه قواعد معینه وأصول خاصه وشرع لها رسوماً وشقّ طریقاً جدیداً استحسنها الناس وتتبعها الکتّاب حتی ضربت ببلاغته الأمثال، فقیل: « فُتحت الرسائل بعبد الحمید، وختمت بابن العمید.» [18] وفیه یقول ابن الندیم: « وعنه أخذ المترسلون ولطریقته لزموا، وهوالذی سهّل سبیل البلاغه فی الترسل.» [19] ویزعم المسعودی أنّه أول من استخدم التحمیدات فی فصول الکتب. [20] والحقیقه أنّه الذروه التی وصلت إلیها الکتابه الفنیه فی العصر الأموی.

لعبد الحمید رسائل کثیره بقیت منثورات منها تشهد بفصاحته ولَسنه ومقدرته علی التعبیر والبیان مع الفخامه والطلاوه. من أهمها رسالته التی کتبها إلی الکتّاب وضمّنها وصایا مختلفه لهم. یقول فی هذه الرساله:

« أما بعدُ حَفِظکم الله یا أهلَ صناعه الکتابه وحاطکم ووفَّقکم وأرشدکم، فإنَّ الله عزّوجلّ جعلَ النّاسَ بعدَ الأنبیاء والمرسلین، صلواتُ الله وسلامه علیهم أجمعین، ومِن بعدِ الملوک المکرَّمین أصنافاً، وإن کانوا فی الحقیقه سواءً، وصرَّفهم فی صنوف الصّناعات وضروب المحاولات إلی أسباب معایشهم، وأبواب أرزاقهم، فجعلَکم معشَرَ الکتّاب فی أشرفِ الجهَات. أهل الأدب والمُروءه والعلمِ والرِّوایه، بکم تنتِظمُ للخلافه محاسنُها، وتستقیم اُمورُها، وبنصائحکم یُصلح الله للخلق سلطانَهم، وتَعمُرُ بلادهم، لا یستغنی الملکُ عنکم، ولا یوجد کافٍ إلّا منکم، فموقعکم من الملوک موقعُ أسماعهم التی بها یَسمعون، وأبصارِهم التی بها یُبصرون وألسنتهم التی بها یَنطقون.

ولیس أَحدٌ من أهلِ الصناعاتِ کُلِّها، أحوج إلی اجتماع خلال الخیر المحموده، وخصال الفضلِ المذکوره المعدودهِ، منکم أیّها الکتّابُ إذا کنتم علی ما یأتی فی هذا الکتاب من صفتکم، فأنَّ الکاتبَ یَحتاجُ أن یکونَ حلیماً فی موضعِ الحلم، فهیماً فی موضع الحُکم، مِقداماً فی موضع الإقدام، مِحجاماً فی موضع الإحجام، مَوثراً للعَفاف، والعدل والإنصاف. کتوماً للأسرار، وَفیّاً عند الشّدائد، عالماً بما یأتی من النَّوازل، یَضَع الأمورَ مواضِعَها، والطّوارقَ أماکِنَها، قد نظر فی کلِّ فنٍّ من فنون العلم فأحکمه.

فَتَنافسوا یا معشرَ الکتّاب فی صنوف الآداب، وتَفقَّهوا فی الدّین وابدأوا بعلمِ کتاب الله عزّوجل والفرائض، ثمّ العربیه. فانّها ثِقافُ ألسنتکم، ثم أجیدوا الخَطَّ، فإنّه حلیه کُتبِکم، واروُوا الأشعار، واعرفوا غریبها ومعانیها. وأیّام العرب والعجم، وأحادیثها وسِیَرَها، فإن ذلک معینٌ لکم علی ما تسموا إلیه هِمَمُکم، ولا ضیِّعوا النَّظر فی الحساب، فإنّه قِوامُ کُتّاب الخراج. وارغبوا بأنفسکم عن المطامع، سَنِیّها ودِنیّها، وسَفسَافِ الأمور ومحاقرها، فإنّها مَذَلّه للرّقاب، مَفسده للکتُّاب. ونزِّهوا صناعتکم عن الدَّناءات.

واربأوا بانفسکم عن السِّعایه والنَّمیمه، وما فیه أهلُ الجَهالات، وإیّاکم والکبرَ والصَّلَفَ والعَظَمه، فإنّها عداوه مُجتَلبه من غیر إحنَه وتَحَابّوا فی الله عزّوجَلَّ فی صناعتکم، وتواصَوا علیها بالّذی هوألیقُ بأهل الفضل والعدل والنُّبل من سَلَفکم.

ولا یقُل أحدٌ منکم إنّه أبصَرُ بالأمور، وأحمَلُ لعبءِ التدبیر من مرافقه فی صناعته، ومصاحبِه فی خدمته، فإنَّ أعقلَ الرجلین عند ذوی الألباب مَن رَمَی بالعُجب وراء ظَهره، ورأی أنّ صاحبه أعقلُ منه، وأحمدُ فی طریقته.

وعلی کلّ واحدٍ من الفریقَین أن یَعرِفَ فضلَ نِعَمِ الله جلَّ ثناؤه، من غیر اغترارٍ برأیه، ولا تزکیه لنفسه، ولا تکاثرٍ علی أخیه أونظیره، وصاحبه وعشیره، وحمدُ الله واجب علی الجمیع، وذلک بالتّواضع لِعظمته، والتذلّلِ لِعزَّته، والتحدّث بنعمه.» [21]

بالتدقق فی هذا الرساله ورسائل أخری لعبد الحمید یمکن أن نلخص خصائصه الفنیه کالآتی: التفصیل والإطناب، وجوده التقسیم ودقه المنطق، ولازمه الحال، واستعمال الطباق والمقابله والصور وألوانها، والازدواج والترادف الصوتی ولموسیقی، واقتباس الآی القرآنیه واجتناب عن الإغراب والغموض.

تمکّن عبد الحمید بالاستعانه من المنطق الیونانی والثقافه الایرانیه والبلاغه العربیه أن یؤثّر عمیقاً فی کتّاب الأدوار القادمه وهؤلاء المتأخرون جعلوه أسوه مثالیه فی الکتابه. وتأثیره فی کتّاب العصر العباسی الأول أمثال ابن المقفع والجاحظ واضح کل الوضوح، إذ نراهم یکتبون فی الأغلب علی نفس الأسلوب الذ ی کان یکتب به عبد الحمید. یقول طه حسین: « أمّا عبد الحمید فلا غبار علی لغته، وربما لم یُوجد کاتب یعدل عبد الحمید فصاحه لفظ، وبلاغه معنی، واستقامه أسلوب. فهوأحسن من کتبَ العربیه ومرنها، وأقدرها علی أن تتناول المعانی المختلفه وتؤدِّیها. وربما کان عبد الحمید الأستاذ المباشر للکتّاب المترسلین، وبنوع خاص للجاحظ. » [22]

إذن، لا یستطیع أحد أن ینکر تأثیر الأسلوب المزدوج للخطباء والکتّاب علی الخصوص أسلوب عبد الحمید فی النثر العربی عامه والنثر العباسی الأول خاصه، فالنثر العربی مدین لهم وعبد الحمید رمز هذا النثر فی الأدب العربی.


--------------------------------------------------------------------------------

یتبیّن مما سبق أنَّ النثر فی بدایه عصر الخلفاء الراشده والأموی کان یهدف إلی تبیین فکر بعبارات بسیطه غیر معقّده فی أقرب طریق وأخذ لون الإیجاز وتفرع إلی ثلاثه أنواع: الخطابه، الترسل والتوقیعات. وفی صدرالإسلام لا یکثر الکتّاب من استخدام السجع لأنّ النبی (ص) نهی عنه إذ کان الکهان یتکهنون ویحکمون بالأسجاع وکذلک لقرب عهدهم بالجاهلیه ولبقیتها فیهم وفی صدور کثیر منهم، ولکن لما زالت العله ولم یبق دلیل علی کراهه السجع، زال التحریم أیضاً فأخذ الخطباء والکتّاب یسجّعون عند خلفاء الراشدین وفلم ینهوا منهم أحداً فزیّنوا الکلام بأنواع السجع والموازنه. وبین خطباء هذا العصر، خطباء الوعظ والمسائل الدینیه لعبوا دوراً هاماً جداً فی توسیع وتطویر النثر الفنی. کان کلامهم فصیحاً عاریاً عن الألفاظ الغریبه غیر المألوفه وقد ألجأهم ضیق المعانی إلی التنویع فیها والتفریع والتولید ولم یلبثوا أن تحوّلوا بها إلی صوره من الأسلوب المزدوج. وهؤلاء الخطباء هم الذین وفّروا الأرضیه لبروز هذا الأسلوب الذی شاع فیما بعد بین الکتّاب البارعین مثل عبدالحمیدالکاتب والجاحظ ومن جری مجراهما. تُستخدم فی هذا الأسلوب ضروب من التصویر کالتشبیهات والاستعارات، وتقتبس فی کثیر من جوانبها آی القرآن الحکیم.

وکتابه الرسائل فی بدایه العصر الأموی کانت تجری فی الصوره التی کانت تجری فیها لعهد صدر الإسلام ویغلب علیها الإیجاز. ولکن من منتصف القرن الأول الهجری، تشتدّ المحاولات لتزیین الکلام وتلوینه بأنواع الصور والفنون، والکاتب یفکّر إلی غایه أخری فوق العنایه بتأدیه الفکره هی إحداث اللذه عند القارئین والسامعین بتحبیرها وتنمیقها. والمتون کأنّها قطعه موسیقیه أولوحات تصویریه مبدعه یستلذّ المخاطب لسماعها. فضلاً عن توشیح الکلام وتدبیجه، قد أدخلوا الإطناب فیه بصور مختلفه. هکذا حلّ الإطناب محل الإیجاز فی الکتابه العربیه وأول من ظهر تفوقه فی صناعه الکتابه التفصیلیه هوأبوالعلاء سالم مولی هشام بن عبد الملک ثم تلمیذه عبد الحمید بن یحیی الکاتب الذی نقل تقالید الفرس إلی الکتابه العربیه وصار إمام هذه الصناعه حتی لُقِّب « بالکاتب » تعظیماً لشأنه، فإنّه استطاع بالاستعانه من المنطق الیونانی والثقافه الایرانیه والبلاغه العربیه أن یجعل نفسه زعیم الکتّاب وأشهرهم فی العصر الأموی دون منازع ویؤثّر عمیقاً فی کتّاب الأدوار القادمه مثل ابن المقفع والجاحظ. علی هذا الأساس ومن بین مذاهب النثر المختلفه فی الأدب العربی أی الصنعه والتصنیع والتصنع، نری مذهب الصنعه یسیطر علی النثر العربی منذ البدایه إلی نهایه العصر الأموی وما بعده حتی أخریات العصر العباسی الأول، ولا أثر للمذهبین الآخرین فیه.

حواشي
[1] الاصفهانی، أبوالفرج: الأغانی. ت عبد الأمیر علی مهنّا وسمیر جابر. دار الفکر للطباعه، بیروت، ط الأولی، 1407 ه. 104/2.

[2] الجاحظ، أبوعثمان عمر بن بحر: البیان والتبیین. ت عبدالسلام محمد هارون. مطبعه لجنه التألیف، ط الاولی، القاهره، 1948 م. 65/2.

[3] ابن عبد ربه: العقد الفرید. شرح أحمد امین. دارالکتاب العربی، ط الثانیه، بیروت، 1952 م. 110/4.

[4] ضیف، شوقی: الفن ومذاهبه فی النثر العربی. دارالمعارف، ط الحادیه عشره، القاهره، 1901 م. ص 42.

[5] الجندی، إنعام: الرائد فی الأدب العربی. دارالرائد العربی، ط الثانیه، بیروت، 1986 م. 290/1.

[6] البیان والتبیین: 204/1.

[7] الحصری، أبواسحاق: زهر الآداب. دار إحیاء الکتب العربیه، ط الثانیه. 46/1.

[8] البیان والتبیین: 132/3.

[9] الطبری، محمد بن جریر: تاریخ الطبری. دارالکتب العلمیه، ط الثانیه، بیروت، 1988 م. 270/2.

[10] الفاخوری، حنا: الجامع فی تاریخ الأدب العربی. دار الجبل، بیروت، 1985 م. ص 337.

[11] زهر الآداب:. 78/1

[12] البیان والتبیین: 99/4.

[13] العقد الفرید: 50/1.

[14] ابن الندیم، محمد بن اسحاق: الفهرست. المکتبه التجاری الکبری، ط الثانیه. القاهره، 1338 ه. ص171.

[15] م. ن. ص 182.

[16] تاریخ الطبری: 142/2.

[17] الجامع فی تاریخ الأدب العربی: ص337.

[18] الثعالبی، أبومنصور: یتیمه الدهر. ت محمد محیی الدین عبد الحمید. دار الکتب العلمیه، بیروت، ط الثانیه، 1973 م. 137/3

[19] الفهرست: ص 170.

[20] المسعودی: مروج الذهب. ت محمد محیی الدین عبد الحمید. المکتبه التجاریه، ط الثانیه، 1948 م. 178/3.

[21] الرائد فی الأدب العربی: 306/1.

[22] حسین، طه: من حدیث الشعر والنثر. دارالمعارف، ط العاشره، القاهره، 1936 م. ص 48.


نقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://omarsabeeh.ahlamuntada.net
 
الفن ومذاهبه فی النثر الإسلامي والأموي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى المعرفة :: الفئة الأولى :: اللغة العربية :: زاوية الأدب العربي القديم-
انتقل الى: